وانتهت قبل ان تبدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

وانتهت قبل ان تبدا

مُساهمة من طرف مهجه في 1/9/2007, 10:47 pm

كانت تمسك بخصله من شعرها المتدلى ..تداعبها باناملها الرقيقه وترتسم على شفتيها تلك الابتسامة الحالمه
عندما تسللت والدتها الى غرفتها... لم تكن تشعر بوقع خطاها
ليس لعدم وضوحها ولكن لاستغراقها فى التفكير والتأمل......
"الم تنامى بعد?" قالتها الوالده
"تفضلى يا امى لازلت مستيقظه"
الام:" اتعلمين يا حبيبتى انك اغلى ما عندى فى الدنيا باسرها؟"
الابنه:"نعم بالتأكيد"
الام"اذن فاسمعى وعى كل ماسأقوله لك"
الابنه "تفضلى يا امى كلى آذان صاغيه"
الام"اعلم انك اكثر المخلوقات ادبا والتزاما فى الكون بأسره فأنت ابنتى التى طالما غرست فيها قيم ومبادىء ديننا الحنيف.......ولكنه لا يعلم ذلك"
انتفضت واقفه"من تقصدين يا امى؟"
"ذلك الذى تفكرين فيه دائما...هو لا يعلم"
ازدادت الابنه ارتباكا واضافت الام" سيظل آخر ما يذكره لك انه عرفك وتحدث معك خلال الانترنت.....لن يستطيع مسامحتك"
"ماذا تقولين يا امى؟! ....لا اعلم عمن تتحدثين"
"لا بل تعلمين جيدا فدعينى اكمل ما بدأته. هذا الانسان وان كان صالحا فسيظن انك لست كذلك
وانك طالما تتحدثبن معه تتحدثين مع غيره...ثم كيف يضمن صلاحك والتزامك؟!.
اتركى له انطباعا اخيرا بانك ملتزمه بالفعل اذا كنت تسعين لاحترامه.......والقرار لك"
تركتها الام واغلقت باب الحجره.
اما هى فقد مادت بها الارض ...فجرت اقدامها جرا الى اقرب مكان تجلس وهى تتذكر آخر كلمات امها:
"اتركى له انطباعا اخيرا بكونك ملتزمه....... والقرار لك"
سالت الدموع من عينيها انهارا وكان لم تبك من قبل.
التفتت على حالتها هذه فلم تجد غير الكتاب الكريم منجدا, قرأت ورجت مولا ها ان يرشدها للخير
بعدهاقامت وكتبت له"بالامس حدثتنى والدتى............"
فقد رأت ان هذا هو الاقوم...ورأى والدتها على الرغم من قسوته هو الاصلح... ورضا ربها هو الهدف الاسمى..
وعلى هذا فقد اتخذت قرارها.
بالرغم ان والدتها ذبحتها دون قصد منها بهذا السكين ببطء وتركتها تنزف قطره ..قطره وهى تكتب تلك الكلمات
وأصابتها بسيف فى صميم قلبها.. ذلك القلب الذى كانت تحرص عليه اشد الحرص.
لم تكن تعى الحقيقه..
بانه يعلم انها بالفعل الاكثر التزاما لانه ايضا كذلك.. استحق منها كل احترام وتقدير .
وختمت حديثها:
"اعلم انك انت انا..وانك اتيت من داخلى..ولكن الواقع ,والدين,والعرف
قد اجبرونى على انتزاعك منى بقوة...سامحنى..
وارجو ان يكون آخر ما تركته لك هو:
انطباعا بكونى ملتزمه"
**************************
اقول لك:
آه يا حبيبتى ... هونى عليك..
اشعر بالمك المرير الذى تعيشينه
واعلم انك لم تسمحى لاحد من قبل بجرح قلبك..
ولكنه على الرغم منك جرح..
واعلمى ان الناس انواعا:
منهم من وجد الحب فى بداية حياته, ومنهم من وجده فى منتصف الطريق, ومنهم من اضاع عمره فى البحث عنه دون جدوى.
من الممكن ان يكون حظك جيد اذا كنت من النوع الثانى..
او انك من اصحاب الحظ العثر اذا كنت من الثالث..
ولكنك تذكريننى ببيت كتبته:
"لا يلام المريض على الآه يطلقها ويلام المحب على العشق ان يبد"
هكذا حال الدنيا .. وهكذا القدر...فقط .. هى الحياه.

مهجه
مراقب عام
مراقب عام

انثى
عدد الرسائل : 2399
تاريخ التسجيل : 30/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى